تجارب العملاء

هالة ووليد

حجز وليد جلسة معي بشكل مفرد و كان في تعب نفسي شديد، وبالتحديد توتر عالي وعصبية وأرق. سرد لي وليد قصة بانه يشعر بغضب بأن زوجته هالة في علاقة مع صديق عائلة تلجأ له في أغلب الأمور التي تقلقها.هذا الأمر جعله يشعر بخيانتها له وهي كانت في إصرار بأنها لاتخونه وبالعكس هي فقط في علاقة مع شخص يعتبر صديق، لا أكثر ولا أقل. 

 

بعدها نصحت وليد بأن يشجع هالة بأن تشاهد دورة أساسيات الشفاء من الخيانة كما هو شاهدها وفتحت لديه باب راحة نفسية كبيرة. 

 

بعد الإتفاق، تم حجز باقة الشفاء من الخيانة معي وتم اللقاء بينهما اسبوعياً لإتمام ٩ جلسات. هالة، بعد مشاهدتها الدورة، ذكرت لي أنها الآن فهمت واستشعرت ما كان يمر به وليد من الألم والتعب النفسي. وتغيب قناعتها بعدها…

 

وبناءً على الفائدة الكبيرة لورشة أساسيات الشفاء من الخيانة بينهما تحولت الباقة إلى أساسيات التوافق بين الزوجين. 

 

أعجبت بشكل كبير بصراحة الشريكين ومدى تحويلهم الدراما إلى مرح. هالة ووليد كانوا ثنائي مضحك! الجلسات كانت بالنسبة لهم مضحكة وغريبة عندما أطلب منهما أن يقوموا بالتمارين المطلوبة في الجلسة، لكن كسرت بينهم حاجز كبير وجعلتني أضحك مع عملائي بشكل لم أتوقعه أن يحصل! 

 

وليد وهالة ايضاً كانوا يطبقون ما كان يتم تعليمه في الجلسة خارج وقت الجلسة بشكل ذكي.  وما جعل الإرشاد قوي ايضاً كان وليد لا يتردد في ذكر شعور ضايقه من هالة في الجلسة. بمعنى آخر الشفافية التي كنت أدفع إليها هالة، فكانت متفاعلة بشكل فيه شجاعة ونية تكوين أمان بينهما. 

 

هالة ووليد يذكروا لي في كل أسبوع قبل بدأ الجلسة الأسبوعية بأن علاقتهم تحولت بشكل كبير وأن هالة أصبحت في تركيز أكبر مع وليد وبدأ تكوّن انسيابية أكثر في مشاركة مشاعرها وتعاملها معه. 

اشترك الآن مع دانية بابكير

مستشارة الزواج و العائلة