تجارب العملاء

خديجة وخالد

تواصلت معي خديجة عن طريق الانستقرام وبلغتني بأنها شاهدت دورة أساسيات الشفاء من الخيانة بمفردها ومع زوجها خالد، وتريد الآن الإشتراك في باقة شفاء من الخيانة.

بدأنا الجلسات على الفور وكانت شفافية خديجة وخالد معي مذهلة وأكثر ما شدني في حل مشكلتهم بشكل أعمق. خالد دخل في علاقة مع سيدة وكان في إستعداد الزواج منها. خديجة وخالد تربطهما قصة حب، صداقة، سنوات غربة وأطفال أذكياء.

خديجة سيدة ناجحة في عملها ومخلصة بشكل كبير بكونها الSuper Hero في عائلتها. كانت وما زالت مسؤولة عن أهلها واخوتها معنوياً ومادياً. لكن قبل سنتين من بدء الجلسات أصبح الثنائي مفرد. كلٌ من خديجة وخالد انشغلا بعملهم. تكونت فترة ركود وبذلك دخل خالد في علاقة عاطفية. 

 

بدأنا الجلسات بمراجعة خديجة والصدمة التى تعرضت لها، مع الوضع في الإعتبار شخصيتها وتعاملها مع القلق كفرد. وفي المقابل مراجعة كيفية عدم معرفة تعامل خالد مع الصدمة التى سببها لزوجته والأسباب العميقة وراء الخيانة. في هذه التفاصيل توضح القصة بأن العلاقة بين الزوجين كأي علاقة زوجية.

الموضوع ليس ولن يكن فقط خيانة… 

 

الموضوع كان في كيفية التواصل بينهما الدفاعي والمليء بالاستهزاء. غير أنه طغى الخوف على العطاء والخضوع خوفاً من تنزيل الكرامة. لكن أكثر ما تم التركيز عليه في الجلسات هو تعليمهم معنى الشراكة الحقيقية. لأن السبب العميق والرئيسي لعلاقتهما هو أن كل شخص اختار بعد فترة أن يعيش لوحده، وجعل تيار الهواء يحرك سفينتهم بدلاً من أن يحركوا شراعهم بأنفسهم. 

 

خديجة وخالد في علاقة فيها شفافية أكثر وتواضع وأمان بينهما، لكن لم يكن سهلاً أبداً واستغرق وقت كبير واجتهاد منهما معي بأن يتم الخروج من دائرة الراحة بعد ٢٠ جلسة كانت تتم مرة واحدة في الأسبوع. 

اشترك الآن مع دانية بابكير

مستشارة الزواج و العائلة